English [en]   العربية [ar]   български [bg]   català [ca]   Deutsch [de]   ελληνικά [el]   español [es]   فارسی [fa]   français [fr]   עברית [he]   hrvatski [hr]   italiano [it]   日本語 [ja]   lietuvių [lt]   മലയാളം [ml]   Nederlands [nl]   polski [pl]   português do Brasil [pt-br]   русский [ru]   Shqip [sq]   தமிழ் [ta]   Türkçe [tr]   українська [uk]   Oʻzbekcha [uz]   简体中文 [zh-cn]   繁體中文 [zh-tw]  

التعليمفي العمق ← لم يجب على المدارس أن تستخدم البرمجيات الحرة حصرًا

مترجم من الصفحة الأصلية الإنجليزية.

لم يجب على المدارس أن تستخدم البرمجيات الحرة حصرًا

بقلم ريتشارد ستولمان

على الأنشطة التعليمية، متضمنة المدارس من جميع المراحل، أي من رياض الأطفال حتى الجامعة، أن تمتلك واجبًا أخلاقيًا لتدرس البرامج الحرة فقط.

على جميع مستخدمي الكومبيوتر الاصرار على البرمجيات الحرّة، فهي تمنح المستخدمين الحرّية في التحكم في كومبيوتراتهم—أما مع البرمجيات الاحتكارية، يفعل البرنامج ما يريد مالكه أو مطوره منه أن يفعل، وليس ما يريد منه المستخدم. تمنح البرمجيات الحرّة أيضًا المستخدمين الحرّية ليتعاونوا مع بعضهم البعض ليعيشوا حياة هنيئة. هذه الأسباب تنطبق على المدارس كما تنطبق على كل فرد. ولكن موضوع هذا المقال هو عرض الأسباب الإضافية التي تنطبق على التعليم خاصة.

يمكن للبرمجيات الحرّة أن تحافظ على أموال المدارس، ولكن هذه فائدة ثانوية. حفظ الأموال هو ممكن لأن البرمجيات الحرة تعطي المدارس، كما تعطي غيرها، الحرية في نسخة وتوزيع البرامج؛ فيمكن للنظام المدرسي أن يعطي نسخة من هذه البرامج لكل مدرسة، وأن تثبت هذه المدارس البرامج في جميع كومبيوتراتها، وهذا بدون أي إجبار على الدفع.

هذه الفائدة كبيرة، ولكننا نرفض وبشدة أن نضعها في المرتبة الأولى، لأنها فائدة سطحية مقارنة بأكثر القضايا أهمية. تحويل المدارس إلى البرمجيات الحرة هي طريقة أكثر من مجرد “تحسين” للعملية التعليمية، بل هي قضية القيام بعملية تعليمية جيدة بدلاً من سيئة. ولهذا دعونا ننظر في الأسباب الأعمق.

للمدارس مهمة اجتماعية وهي تعليم الطلبة أن يكونوا أعضاء مجتمع حر قوي، ذو قدرة، مستقل ومتعاون. ويجب عليها تشجيع استخدام البرمجيات الحرّة تمامًا كتشجيعها للحوار والتصويت. وبتعليم الطلبة البرمجيات الحرّة، فإنهم سيتخرجوا كمواطنين جاهزين للعيش في مجتمع رقمي حر. هذا سيساعد المجتمع كله على تجنب سيطرة الشركات العملاقة.

بالمقابل، تعليم البرمجيات غير الحرة هو اعتماد مرسخ، والذي يعارض مهمة المدارس الاجتماعية. لا يجب على المدارس أن تفعل ذلك بتاتًا.

لم يعطي -بعد كل شيء- مطوري البرامج الاحتكارية نسخًا مجانية(1) من برامجهم غير الحرة للمدارس؟ لأنهم يريدون استغلال المدارس لترسيخ الاعتماد على منتجاتهم، مثلهم كمثل شركات التبغ التي توزع سجائر مجانية لطلاب المدارس(2). هم لن يعطوا نسخًا للطلبة بعد تخرجهم، ولا للشركات التي ستعمل تلك الطلبة عندها. عندما تعتمد، يتوقع منك أن تدفع، والتحديثات المستقبلية قد تكون باهظة.

تسمح البرمجيات الحرّة للطلاب بأن يتعرفوا على كيفية عمل البرمجيات؛ فبعض الطلاب -يولدون مبرمجين بطبيعهم- عندما يصلون إلى سن المراهقة يريدون معرفة كل شيء عن الكومبيوتر وبرامجه. سوف يزيد اهتمامهم في قراءة الكود المصدري للبرامج التي يستعملونها كل يوم.

ترفض البرمجيات الاحتكارية عطش الطلاب للمعرفة، فيقولون: “المعرفة التي تودون معرفتها هي سر—التعلم ممنوع!” البرمجيات الاحتكارية هي العدو الروحي للتعليم، لذا يجب عدم التسامح باستخدامها في المدارس، إلا لهدف كالهندسة العكسية.

تشجع البرمجيات الحرة الجميع على التعلم. مجتمع البرمجيات الحرة يرفض “كهنوت التكنولوجيا”، التي تبقي العامة في جهل حول آلية عمل التكنولوجيا، نحن نشجع الطلبة من جميع الأعمار والحالات على قراءة الشيفرة المصدرية وتعلم الكمية التي يريدون تعلمها.

المدارس التي تستعمل البرمجيات الحرة ستسمح لطلاب البرمجة الموهوبين بأن يتقدموا. كيف سيتعلم من يولد كمبرمج بطبيعته أن يصبح مبرمجًا جيدًا؟ عليه قراءة وفهم البرامج الحقيقية التي يستعملها الناس. ستتعلم أن تكتب برنامجًا جيدًا ونظيفًا بقرائتك وكتابتك الكثير من البرامج. فقط البرامج الحرة تسمح بذلك.

كيف ستتعلم أن تكتب برنامجًا لمشاريع كبيرة؟ يمكنك فعل ذلك بتعديل المشاريع الكبيرة المتوفرة. تسمح لك البرمجيات الحرة بذلك، بينما ترفضه البرمجيات الاحتكارية. يمكن لأي مدرسة أن تعطي الفرصة لطلابها أن يحترفوا مهنة البرمجة، فقط إن كانت مدرسة برمجيات حرة.

السبب الأعمق لاستخدام البرمجيات الحرّة في المدارس هو لأجل التعليم الأخلاقي. إننا نتوقع من المدارس أن تعلم الطلاب القواعد الأساسية والمهارات المفيدة، لكن وظيفتها لا تقتصر على هذا فحسب. من أهم مهمات المدارس تعليم الناس أن يصبحوا مواطنين صالحين يحترمون مبادئ حسن الجوار—وأن يتعاونوا مع الناس الذي يحتاجون المساعدة. في مجال الحوسبة، هذا يعني تعليمهم مشاركة البرمجيات. المدارس، قبل كل شيء يجب أن تقول لطلابها: “إن أحضرتم برنامجًا إلى المدرسة، يجب أن تشاركوه مع بقية الطلاب. عليكم عرض الشيفرة المصدرية على الصف، قد يريد أحدكم تعلمها. ولذلك، إحضار البرامج غير الحرة إلى الصف غير مسموح، إلا لأغراض الهندسة العكسية.”

بالطبع، يجب على المدرسة أن تقول وتفعل؛ عليها إحضار فقط البرامج الحرة إلى الصف (ماعدا لأغراض الهندسة العكسية)، وعليها مشاركة نسخ تضم الشيفرة المصدرية مع الطلاب كيف ينسخوها ويأخذوها إلى البيت ويوزعوها بشكل أوسع.

تعليم الطلاب استخدام البرمجيات الحرّة، والمشاركة في مجتمع البرمجيات الحرّة يمثل تدريبًا عمليًا لدرس الاجتماعيات. هذا يُعلم الطلاب أيضا نموذجا في الخدمة العامة، فجميع المدارس بمختلف مستوياتها يجب أن تستخدم البرمجيات الحرّة.

إن كان لديك أي صلة بمدرسة — إن كنت طالبًا، أو أستاذًا، أو ولي أمر— ستكون مسؤوليتك أن تناضل لأجل أن تحول مدرستك إلى البرمجيات الحرة. إن لم يحقق الطلب الخاص ذلك الهدف، تكلم عن القضية في هذه المجتمعات علنًا، هذه طريقة لإعلام الناس عن القضية وللعثور على حلفاء للحملة.

  1. تحذير: المدرسة التي تقبل عرضًا كهذا قد تجد التحديثات التالية مكلفة.
  2. شركة التبغ RJ Reynolds غرمت بـ15 مليون دولار في 2002 لإعطائها عينات سجائر مجانية في مناسبات حضرها أطفال. انظر http://www.bbc.co.uk/worldservice/sci_tech/features/health/tobaccotrial/usa.htm.
TOP

[شعار مؤسسة FSF] “The Free Software Foundation (FSF) is a nonprofit with a worldwide mission to promote computer user freedom. We defend the rights of all software users.”

JOIN SHOP