English [en]   العربية [ar]   català [ca]   Česky [cs]   Deutsch [de]   ελληνικά [el]   español [es]   français [fr]   עברית [he]   magyar [hu]   Bahasa Indonesia [id]   italiano [it]   한국어 [ko]   മലയാളം [ml]   Nederlands [nl]   polski [pl]   русский [ru]   српски [sr]  

This translation may not reflect the changes made since 2011-07-14 in the English original. Please see the Translations README for information on maintaining translations of this article.

هل مايكروسوفت الشيطان الكبير؟ (النسخة القديمة)

كثير من الناس يعتقدون أن مايكروسوفت هي الوحش المهدد لصناعة البرمجيات. يوجد حتى حملة لمقاطعة مايكروسوفت. هذا الإحساس قوي منذ أبدت مايركوسوفت عداءها تجاه البرمجيات الحرة.

في حركة البرمجيات الحرة، انطباعنا مختلف. نرى أن مايكروسوفت تقوم بشيء سيء لمستخدمي البرمجيات. بجعل البرمجيات محتكرة ومثال ذلك حرمان المستخدمين من حريتهم المشروعة.

لكن مايكروسوفت ليست وحيدة في هذا؛ تقريبا كل شركات البرمجيات تفعل الشيء ذاته للمستخدمين. لو تمكنت شركات أخرى من السيطرة على مستخدمين أقل من مايكروسوفت، هذا ليس لعدم وجود من يحاول.

هذا لا يعني إعفاء مايكروسوفت. بدلا من أن يُذكّر أن مايكروسوفت هي صناعة برمجيات طبيعية مبنية على تقسم المستخدمين وإبعاد حريتهم. عند انتقاد مايكروسوفت، يجب ألا نعفي الشركات الأخرى التي تجعل البرمجيات أيضا محتكرة. في إف‌إس‌إف، لا نشغل أي برمجيات محتكرة—لا من مايكروسوفت أو من أي شخص آخر.

في ”وثائق عيد القديسين“، ُصدرت في نهاية أكتوبر 1998، مدراء مايكروسوفت التنفيذيين أبدوا خطة لاستخدام وسائل متنوعة لإعاقة تطور البرمجيات الحرة: تحديدا، تصميم بروتوكولات وصيغ ملفات سرية، وبراءة الاختراع للخوارزميات ومزايا البرمجيات.

هذه السياسات المعرقلة ليست شيئا جديدا: مايكروسوفت، والكثير من شركات البرمجيات الأخرى، تفعل ذلك منذ سنين من الآن. في الماضي، ربما، كانت حركاتهم تهاجم بعضها، الآن، يبدو، أننا ضمن الهدف الموجّه. لكن التغيير في الحركة لا يمتلك نتيجة عملية، لأن الحوارات السرية، وبراءات الاختراع تعرقل الجميع، بغض النظر عن”الهدف الموجّه“.

السرية وبراءات الاختراع تهدد البرمجيات الحرة. أوقفونا إلى حد كبير في الماضي، ويجب أن نتوقع أنهم سيفعلون المزيد حتى في المستقبل. لكن هذا لا يشكل فارقا عما كان سيحدث لو أن مايكروسوفت لم تلحظنا إطلاقا. الأهمية الوحيدة الحقيقة ل”وثائق عيد القديسين“ هي أن مايكروسوفت يبدو أنها تعتقد أن نظام غنو/لينكس لديه النجاح العظيم الدفين.

شكرا لك، مايكروسوفت، ومن فضلك ابتعدي عن الطريق.

[FSF logo]”مهمتنا هي حفظ وحماية وتشجيع حرية استخدام ودراسة ونسخ وتعديل وإعادة توزيع البرمجيات وحماية حقوق مستخدمي البرمجيات الحرة.“

مؤسسة البرمجيات الحرة FSF هي الراعي الرئيسي لنطام تشغيل جنو GNU. ساهم في دعم جنو ومؤسسة البرمجيات الحرة عن طريق شرائك للكتيبات والعتاد, إنضمامك لمؤسسة FSF كعضو شريك أو تقديمك لتبرع، إما عن طريق FSF مباشرة أو من خلال Flattr.

عُد إلى الأعلى