مترجم من الصفحة الأصلية الإنجليزية.

تم تعديل النسخة الإنجليزية لهذه المقالة منذ آخر تحديث. يمكنك الوصول إلى النسخة الإنجليزية من خلال الرابط التالي:
http://www.gnu.org/philosophy/why-copyleft.html.en
التغيرات في الصفحة الإنجليزية تعود إلى:
2011-07-14

من فضلك راجع تعليمات الترجمة لمعرفة كيف يمكن المساعدة لتحديث الترجمة.

لماذا الحقوق المتروكة؟

”عندما يحين الدفاع عن حرية الآخرين، أن تكذب وألا تفعل شيئا هو نوع من الضعف، لا التواضع“

في مشروع غنو نوصي الناس عادة باستخدام رخص الحقوق المتروكة مثل غنو جي‌بي‌إل، بدلا من تراخيص البرمجيات المتساهلة غير متروكة الحقوق. نحن لا نجادل بصرامة ضد التراخيص غير متروكة الحقوق—في الحقيقة، نحن نوصّي أحيانا بها في حالات خاصة—لكن المدافعين عن هذه التراخيص يبدون نوعا من الجدل الصارم ضد جي‌بي‌إل.

واحد من هذا الجدل، برّر شخص استخدامه لواحدة من تراخيص بي‌إس‌دي ك”نوع من التواضع“: ”أنا لا أطلب شيئا من الذين يستخدمون كودي عدا الإشادة بي“ هي بالأحرى توسع في وصف المطالبة القانونية بالإشادةب“التواضع”، لكن يوجد نقطة أعمق للاعتبار هنا.

ينكر التواضع اهتمامك الذاتي الخاص، ولكن أنت والذي سيستخدم كودك لستما المتأثرينفقط باختيارك لأي رخصة برمجيات حرة يستخدمها كودك. بعض الذين يستخدمون كودك في برمجيات غير حرة يحاولون حرمان الحرية عن الآخرين، وإذا تركتهم يفعلون ذلك، تكون فشلت في الدفاع عن حريتهم. عندما يأتي الدفاع عن حرية الآخرين، أن تكذب وألا تفعل شيئا هو نوع من الضعف، لا التواضع.

إصدار كودك المصدري تحت واحدة من تراخيص بي‌إس‌دي، أو بعض الرخص المتساهلة غير متروكة الحقوق الأخرى، ليس تصرفا خاطئا؛ البرنامج مازال برنامج حرا، ولازال مساهمة لمجتمعنا. لكنها ضعيفة، وفي معظم الحالات ليست أفضل طريقة للمساهمة في حرية الآخرين في مشاركة وتعديل البرمجيات.

[FSF logo]“Our mission is to preserve, protect and promote the freedom to use, study, copy, modify, and redistribute computer software, and to defend the rights of Free Software users.”

The Free Software Foundation is the principal organizational sponsor of the GNU Operating System. Support GNU and the FSF by buying manuals and gear, joining the FSF as an associate member, or making a donation, either directly to the FSF or via Flattr.

عُد إلى الأعلى

ترجمات هذه الصفحة